نقابة الصحفيين العراقيين تكشف عن انشاء معهد لتطوير قابليات العمل الصحفي

نقابة الصحفيين العراقيين تكشف عن انشاء معهد لتطوير قابليات العمل الصحفي بالتعاون مع العتبتين المقدستين في كربلاء
فقدان اموال من صندوق تنمية العراق

كشف نقيب الصحفيين العراقيين عن مبادرة تعاون بين نقابة الصحفيين العراقيين والعتبتين المقدستين في كربلاء لافتتاح معهد لتطوير العمل الصحافي للعاملين في مجال الصحافة في محافظة كربلاء المقدسة واصفا الاعلام في
بلاء بانه متطور مهنيا وذا تاثير ايجابي على المستوى العراقي
وقال مؤيد اللامي في تصريح لموقع نون ان نقابة الصحفيين فرع كربلاء وبدعم من قبل مقر النقابة العام ببغداد يسعيان وبالتعاون مع العتبتين الحسينية والعباسية المقدستين الى فتح معهد لتطوير قابليات العمل المهني للاسرة الصحفية العراقية ،موضحا ان نقابة الصحفيين العراقيين بمقرها العام تدعم هذه المبادرة بقوة واعتقد ان هذا المعهد سيشكل نقطة تحول في تاريخ الصحافة العراقية بوجه عام والكربلائية بوجه خاص وتطوير قابلية الزملاء الصحفيين وحتى الرواد منهم ”
واضاف اللامي ان الحركة الاعلامية في محافظة كربلاء تشهد تطورا ايجابيا مهنيا ،واصفا الاعلام بكربلاء بانه اعلام مؤثر وذلك بسبب وجود العتبتين المقدستين وبعض الصحفيين النشطين في الساحة العراقية اضافة الى وجود حرية في التعبير التي اعطت الزملاء هناك المجال الكافي للبروز، موضحا ان الفرصة المستقبلية للصحافة بكربلاء تبشر بخير وانها اليوم اكثر تطورا على المستوى العراقي ”
وتابع نقيب الصحفيين العراقيين ان المعهد الذي سيبدا خطواته الاولية لاقى دعما قويا من قبل العتبتين الحسينية والعباسية المقدستين موضحا ان الدعم هو دعم فعلي وليس معنوي من قبلهم ونحن بدورنا سنكون داعمين بكل ما نمتلكه من طاقات في سبيل انجاح هذا المشروع الرائد ”
من جانبه قال رئيس فرع نقابة الصحفيين في كربلاء نعمة عبد الكريم لموقع نون ان مدينة كربلاء ومن خلال نشاطاتها الاعلامية تشهد اليوم قفزات نحو التقدم والتطور وخصوصا ما تشهده العتبتين المقدستين من اقسام اعلامية واصدارات بعدة لغات عالمية اضافة الى فضائيتها (كربلاء) والتي تمثل هوية المحافظة الاسلامية لذلك بادرنا الى اتفاق اولي مع قسمي الاعلام في العتبتين الحسينية والعباسية المقدستين الى فتح معهد لتطوير قابليات العمل الصحفي للاسرة الصحفية العراقية موضحا ان هذا المشروع حظي باهتمام الامينين العامين للعتبتين المقدستين سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي وسماحة السيد احمد الصافي الذين دعما وبقوة هذا المشروع من اجل اظهار الصحفي العراقي بكامل لياقته المهنية امام العالم ”

نُشِرت في غير مصنف | أضف تعليق

مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين:

مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين: أطلقت مفوضية الأمم المتحدة العليا
لشؤون اللاجئين حملة دولية لحشد التأييد لمعالجة محنة 43.7 مليون شخص نزحوا بسبب
العنف في جميع أنحاء العالم، في الوقت الذي يحتفل به الملايين بيوم اللاجئ العالمي
حول العالم. الحملة التي أطلق عليها إسم ‘1’ تؤكد على الاعتقاد الإنساني المشترك
بأنه لا توجد مستويات مقبولة من المعاناة، مع الإدراك بأنه حتى وإن كان هناك شخص
واحد اضطر للفرار من الحرب أو الاضطهاد، فإنه رقم أكبر من أن يحتمل

وقد حث المفوض العام أنطونيو غوتيريس الدول في
كل مكان على استذكار التضامن الذي تم التعبير عنه قبل 60 عاما في أعقاب الحرب
العالمية الثانية وذلك لمساعدة الأكثر ضعفا على إيجاد ملجأ بموجب اتفاقية عام
1951

وقالت بريجيت خير ماونتن،
مديرة مكتب مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين/المركز الإقليمي للعلاقات
الخارجية لدول مجلس التعاون في أبوظبي “إن المآسي الأخيرة التي تنطوي على اللاجئين
الفارين من ليبيا وسوريا وصراعات اليوم المتواصلة هي مصدر يبعث على القلق.” وأضافت:
“لقد شهدنا سخاءاً ملحوظاً في الآونة الأخيرة من قبل المصريين والتونسيين في
الاستجابة لاحتياجات الناس الفارين من العنف في ليبيا، وقد استقبل هذان البلدان
الغالبية العظمى منهم والذي قارب عددهم مليون شخص، في الوقت الذي بلغت فيه نسبة
أولئك الذين غادروا ليبيا وذهبوا فعلا إلى أوروبا أقل من 2 في المئة فقط”

وتابعت ماونتن قائلة: “في يوم
اللاجئ العالمي هذا، يجب علينا أن نفعل شيئا واحدا، وهو ضمان أن يتمكن هؤلاء
الفارين، أياً كانت المنطقة المتواجدين فيها – من إيجاد ملاذ آمن، إذ أنه حتى وإن
كان هناك شخص واحد يعيش دون أمل فهو رقم أكبر من أن يحتمل

وتستضيف البلدان النامية نحو 80 في المئة من لاجئي العالم مع
وجود عدد أقل من اللاجئين ممن يصلون إلى أوروبا والبلدان الصناعية

وفي هذا العالم حيث تجتمع تأثيرات انعدام الأمن
الغذائي وتغير المناخ والصراعات لدفع الناس للتحرك، فإن البلدان النامية هي التي
تتحمل عبء استضافة اللاجئين بشكل غير متناسب في كل مكان. وتستضيف باكستان بمفردها
نحو مليوني لاجئ. كما أن هناك بلداناً مثل باكستان وبنغلادش واثيوبيا وايران
والاردن وكينيا والسودان – على سبيل المثال لا الحصر – قد أظهرت كرماً في استضافة
اللاجئين على مدى السنين الماضية، ويجب الإشادة بها وتقديم الدعم لها

الجدير ذكره بأن نشاطات المفوضية في دولة
الإمارات العربية المتحدة تلقى دعماً من قبل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي ومؤسسة
خليفة بن زايد ال نهيان للاعمال الانسانية والمدينة العالمية للخدمات الإنسانية في
دبي، إضافة إلى وجود تعاون بناء بين المفوضية وصندوق الشيخة فاطمة – حفظها الله –
لدعم المرأة والطفل اللاجئ والذي جاء تأسيسه مراعاةً للاحتياجات الهائلة التي
يتطلبها اللاجئون من النساء والاطفال حيث الجهود الخيرة التي يقدمها الصندوق من أجل
التخفيف من معاناة اللاجئين الأطفال والنساء حول العالم

ومن المقرر نشر إعلانات توعوية والقيام بنشاطات تهدف لحشد
الدعم وتستمر حتى نهاية السنة وذلك للتشجيع على وجود مزيد من المشاركة العامة في
تقديم الدعم للاجئين

يوم اللاجئ
العالمي
2011
20 يونيو هو يوم اللاجئ
العالمي. للاحتفال بهذه المناسبة وبالذكرى السنوية الـ60 لاتفاقية الأمم المتحدة
الخاصة بوضع اللاجئين في 28 تموز من هذا العام، تقوم المفوضية بإطلاق حملة تستمر
لمدة ستة أشهر تهدف إلى تعزيز الوعي العام من خلال القصص الفردية للاجئين وغيرهم من
النازحين قسرا. وتشمل الحملة عددا من المنتجات الإعلامية بما في ذلك مقطع فيديو
تظهر فيه سفيرة النوايا الحسنة للمفوضية السفير أنجلينا جولي، إضافة إلى تجربة
جديدة للفيديو على الانترنت تسمى “حياة واحدة، قصة واحدة” يروي من خلالها اللاجئون
قصصهم الخاصة، فضلاً عن مواد دعائية تتعلق بدعوة أفراد من الجمهور للمشاركة وفعل
شيء واحد، كمتابعة المفوضية على فيسبوك وتويتر. وتقوم المفوضية بدعوة مؤسسات
إعلامية للإنخراط أيضاً ودعم الحملة عبر أخبارهم ومدوناتهم. وبالنسبة للمؤسسات
الإعلامية المهتمة، فإن هناك لافتات رقمية على الإنترنت متوفرة لهذا الغرض. إنضموا
إلينا لنجعل الآخرين يعرفون أنه حتى وإن كان هناك شخص واحد مجبر على الفرار من
الحرب أو الاضطهاد، فإنه رقم أكبر من أن يحتمل

الناشط في حقوق الإنسان في كربلاء
احمد الموسوي

نُشِرت في غير مصنف | أضف تعليق

تأثير البيئة الخضراء على الحالة النفسيه للاشخاص

الإنسان بطبيعته يتأثر بما حوله من محيط بيئي ونفسي واجتماعي وبالتالي ينعكس التأثير على أفكاره وحالته النفسية في هذه المؤثرات ألوان فقد أشارة الدراسات إلى اللون الأخضر عند النظر إلية يبعث الى التفاؤل ويعطي إيعاز بالراحة والهدوء ومن جهة أخرى أشار الباحثون الى ان قضاء خمس دقائق في التمارين الرياضية في فضاء اخضر كالحدائق العامة  يمكن  ان يعزز الصحة العقلية وثم أدلة متنامية الى ان ترافق النشاطات مثل المشي او قيادة الدراجات مع الطبيعة يمكن ان يعزز الصحة العامة وفي أخر التحليلات في هذا الصدد أجرى باحثون بريطانيون تجارب على 2250 شخص توزعوا في عشر دراسات وجدوا تحسنا سريعا في مزاجهم وتقيمهم لأنفسهم وأوضحت الدراسات التي نشرت في مجلة علم الطبيعة والتكنولوجيا ان التأثير الأكبر كان على الشباب  

ونضر البحث في عدد من النشاطات التي تقام في الطبيعة كالمشي ورعاية الحدائق وركوب الدراجات والصيد ورياضة القوارب وكان التأثير الأكبر يحدث خلال خمس دقائق فقط ووجدت الدراسات الا ان اذا زادت فترة  التمرين في البيئة الخضراء بدأ التاثير الايجابي واضحا ولكن ليس بشكل كبير جدآ عن الفترة الأولى وبعد النضر في الرجال والنساء في مختلف الأعمار وجد الباحثون ان التغير في الصحة .العقلية والجسدية . كانت اكبر بشكل خاص لدى  الشباب المرضى العقليين ويظهر التأثير الأكبر عندما تكون التمارين في مناطق تحتوي على المياه مثل بحيرة او نهر

ويقول رئيس فريق البحث جوليس بريتي الباحث في جامعة ايسكس من المحتمل أن يستفيد الكثير من التمارين الخضراء الخاملون او المصابون بمرض عقلي وأضاف” يمكن ان يشجع أصحاب الأعمال على سبيل المثال العاملين في بيئات عمل مرهقة على القيام بنزهة تمشي قصير في وقت الغداء في اقرب حديقة عامة لتحسين صحتهم النفسية “مضيفا ان مناهج التمارين في فضائيات مفتوحة  قد تفيد الشباب العدوانيين و أوضحه بول فأمر الرئيس التنفيذي لجمعية مايند الخيرية للصحة العقلية ان هذا البحث هو دليل أخر على ان مجرد فترة قصيرة التمارين وسط بيئة خضراء يمكن ان تعطينا علاجا منخفض الكلفة وبدون عقارات طبية لمساعدة في تحسين القدرة العقلية وأضاف من المهم ان يعطي للأشخاص الذين يعانون من الإصابة . خيار مدى عدة علاجات ونحب ان نرى كل الأطباء يأخذون في الاعتبار التمارين كوسيلة علاجية عندما يكون ذلك مناسبا مشيرا الى ان جمعية ماين الخيرية تدير برنامج للمشاريع البيئة المساعدة على الانخراط الذين يعانون من أمراض عقلية في النشاطات الخارجية (في الهواء الطلق).

نُشِرت في غير مصنف | أضف تعليق

عنفوان الشباب والرجولة

عنفوان الشباب هو العنصر الذي يدفع الشاب لتأكيد ذاته في نطاق ذكور يته وفي حركة القوة فيه.

نجد انه يتحول بفعل الاندفاع الساذج إلى حالة عدوانيه ربما يستعرض فيها عضلاته أمام الآخرين أو ربما يهاجم الآخرين الذين يعيشون في بعض مواقف الضعف وربما تتمثل هذه الحالة في بعض الجرائم التي تجلب ربحا كبديل عن العمل إن وجد أو تحقق رغبات شخصية …..الخ

مما يفعله المراهقون من الشباب في هذه المرحلة, يمكن الإيحاء للشباب بان الرجولة ليست من المسائل التي تتصل بهذه الأفعال العدواني أو ألأجرامي أو الاستعراضية بل هي حاله من حالات العنفوان الذاتي ويحقق لها معنا الرجولة بحيث ينفتح على معاني الإنسانية التي تضيف إلى إنسانيته بعدا إنسانيا حركيا كما تضيف إلى رجولته بعدا رجوليا  قويا . إذ ليس مهما إن يكون الإنسان قويا غير قويا فيما هي ذاتية القوا في معناها المظهري أي بما تتمظهر به الإشكال والألوان بل المهم إن تتكامل القوه الجسدية مع القوة الروحية والقوه السياسية والاجتماعية التي تغني الرجولة في أكثر من مجال فالتربية التي تتركز في هذا الخط بالنسبة للشباب في شعورهم بالقوة يمكن إن تملأ الفراغ الذي يبحث عن من يملأه من جهة كما تمنع انحرافه في الاتجاه المعاكس.

بالإضافة إلى الأجواء الداخلية التي تمثل ألأسره والخارجية التي تمثل الأصدقاء ذات العقول الراجحة يمكن لها إن تطوق الحالة العدوانية لديه فعندما نوحي للشباب إن القوة الجسدية التي يستخدمها ضد الضعيف هي حالة من حالات ضعف الإرادة كما إنها تؤدي به إلى الضياع في المصير والتهديد المباشر علي علاقاته الاجتماعية مع الأفراد إذ يكون منبوذ من قبل المجتمع وغير محترم .

وعلى خلاف ذلك إن الشاب الذي يعي لكل متطلبات الحياة التي من ضمنها التواصل الاجتماعي سواء كان مع الأقارب أو الأصدقاء سيظهر بأنه مظهر من الخلق والاحترام والمحبة فهنا يكمن معنا الرجولة الحقيقية

 

الناشط في حقوق الإنسان

احمد الموسوي

نُشِرت في غير مصنف | أضف تعليق

مفهوم منظمات المجتمع المدني

     

 بعد السنين العجاف التي أبعدت العراق  عن العالم ومواكبة التطور الحضاري انفتح المجتمع العراقي على العالم من جديد ليواصل التقدم ومواكبة التطور وقد كان لغياب حقوق الإنسان و حرية الفكر و الرأي المقيدة  على الشعب وغياب الحريات الشخصية اثر كبير في المجتمع .

وبعد التغير الذي حصل في العراق في عام 2003 دخلت منظمات المجتمع المدني إلى الساحة العراقية بشكل رسمي وجدي أيضا  لمعالجة مشاكل كثيرة في المجتمع والتي تراكمت خلال السنين الماضية .

وعملت منضمات المجتمع المدني على تثقيف المجتمع  لمفاهيم حقوق الإنسان  وكيفية تطبيقها على ارض الواقع .و أيضا عملت على حل النزاعات الطائفية و العرقية التي اندست لتستنزف الدماء العراقية وعملت  أيضا على تثقيف الشعب للعملية الانتخابية لكونها كانت وليدة الديمقراطية الجديدة  آنذاك إذ لم تكن الانتخابات تمارس بشكلها الصحيح  كما عملت على رصد مشاكل المجتمع من خلال عمل الاستبيانات و مسح المناطق السكنية لمعرفة أسباب وطرق الحد من هذه المشاكل مثل مشاكل العنف الأسري والامية في التعليم والصحية والعنف ضد الأطفال  وعمالتهم  و…….الخ عن طريق دراسة مكثفه من قبل أساتذة مختصين لتحديد وسائل وأماكن تولد أو نشوء العنف ووضع إليه معينه  لمعالجته و بالتالي رفع توصيات للحكومة أو المنضمات المانحه كالأمم المتحدة واليونسكو واليونيسيف  لإجراء اللازم كتوزيع مساعدات و منح أو عمل دورات أو ورش عمل  تنهض بالمجتمع وتطويره والارتقاء به .

وقد ظهرت منضمات المجتمع المدني في العالم لحاجه المجتمعات لها  واليوم هناك العديد من المنظمات التي ظهرت في العراق إذ كانت محظورة  في السابق ولو ان بعضها مسيسة وهذا الذي يخالف قانون المنضمات إذ يجب ألا تكون مسيسه  وظهرت أيضا بعض المنضمات الغير حكوميه التي لا تخضع لسياسة الحكومة    وتعتبر من أوائل هذه المنضمات  جمعية الأمل العراقية التي تأسس الفرع الأول لها عام 1992م في أربيل وبعد عام 2003م  فتح مكتب بغداد وكركوك وكربلاء والنجف .واليوم يمتلك العراق  ما يقارب  6500منضمة  تعمل لخدمة المجتمع وتطويره لإنشاء جيل  ذو مستقبل زاهر مكلل بالنجاح والأمل

 

 

 

                                                                    أحمد الموسوي

                                                              ناشط في حقوق الإنسان

نُشِرت في غير مصنف | أضف تعليق

أهلاً بالعالم !

Welcome to WordPress.com. This is your first post. Edit or delete it and start blogging!

نُشِرت في غير مصنف | 2 تعليقان